أخبار عاجلة

آخر المواضيع

'ألهاكم التكاثر': مخرج المسرحية يغيّر العنوان ويعتذر

أكد مخرج مسرحية 'ألهاكم التكاثر' نجيب خلف الله، أنه تم التخلي عن العنوان الذي كان بالعربية والإكتفاء بالعنوان باللغة الفرنسية "fausse couche"  بعد الحملة التي طالته وطالت العمل المسرحي.


وأكد خلف الله خلال مداخلته في برنامج نجوم اليوم السبت 18 فيفري 2017 أنه "مسلم ويحترم النص القرآني ولم يكن يبحث عن استفزاز مشاعر المواطنين" وعبر عن اعتذاره في حال كان أخطأ. وأكد المسرحي أنه لم يقصد استعمال الآية بل العبارة التي "تصف المجتمع التونسي والطبقة السياسية"، وأن العمل المسرحي "يدعو إلى المصالحة مع الذات والآخر". 



كما عبر عن استغرابه من الهجمة الشرسة التي طالته ولم يتوقعها، مؤكدا أنه لم يسع "إلى البوز وليس نكرة حتى يلجأ إلى أساليب مماثلة". وطلب المخرج من الجمهور والمنتقدين مشاهدة العمل ثم الحكم عليه.



الجوادي: "لباس النساء في الصورة مخالف للشريعة الإسلامية"


من جهته، اعتبر الإمام المعزول "رضا الجوادي" خلال مداخلته أنه لا يشكك في نوايا المخرج ولم يكفر أحدا، "لكن من حقه كمسلم أن يعبر على رأيه حين يشاهد أمرا يستفزه" وفق تعبيره. واعتبر الجوادي أن "الصورة المصاحبة للآية القرآنية غير أخلاقية، إذ تُصوّر نساء بلباس مخالف للباس الشرعي الذي ينص عليه الإسلام وغير محترم وهنّ يرقصن مع رجال ويلتصقن بأجسادهم" معتبرا أنها استفزته.


وقال الجوادي "نحن نريد إرضاء الله ونطلب الالتزام بالأخلاق الإسلامية والابتعاد عن استعمال الألفاظ الدينية في أعمال مماثلة".

صور الإرهابيين اللذين تم القضاء عليهما والأسلحة المحجوزة في عملية جبل سمامة



قضت الوحدات العسكرية عشية اليوم الجمعة 17 فيفري 2017 على عنصرين ارهابيين إثنين في منطقة جبل سمامة المغلقة من ولاية القصرين وحجزت مجموعة من الأسلحة قبل أن يتم مواصلة تعقب الإرهابين الذين فروا الى الجبل.






عملية عين الفأرة بالقصرين: تفاصيل القضاء على إرهابيين وإصابة آخرين



نُقلت جثتا الإرهابيين الذين تم القضاء عليهما عشية اليوم الجمعة 17 فيفري 2017 في عمليّة عين الفأرة بالقصرين إلى الثكنة العسكرية بالجهة قصد التعرف على هويتهما.

وأكدت مصادر لمراسل موزاييك بالجهة أن الإرهابيين ينتميان لما يسمى بكتيبة "عقبة بن نافع" الإرهابية المنضوية تحت لواء "تنظيم القاعدة بالمغرب الإسلامي" والمتمركزة بين جبال سمامة والشعانبي والسلوم من ولاية القصرين. وتضم هذه الكتيبة عناصر من جنسيات جزائرية وتونسية وموريتانية.

ويذكر أنّ الوحدات العسكرية تمكنت خلال الكمين من إصابة عدد آخر من الإرهابيين إلى جانب إلقاء القبض على شخص وسط الجبل يشتبه في علاقته بالمجموعات الإرهابية المتحصنة في جبل سمامة إلى جانب حجز عدد من القطع الحربية.


وتتمثّل المحجوزات في بندقية شطاير وبندقية كلاشنكوف وبندقية قناصة إضافة إلى كمية من الذخيرة.


وحسب المعطيات التي تحصّل عليها مراسلنا فإنّ المشتبه به الذي تمّ القبض عليه هو تونسيّ الجنسيّة يبلغ من العمر حوالي 20 سنة، وتمّ إيقافه داخل المنطقة العسكرية المغلقة بجبل سمامة أثناء عملية تمشيط ومسح للمنطقة من قبل الوحدات العسكرية بعد اشتباكها مع العناصر الإرهابية.


ورجحت مصادرنا أن يكون هذا العنصر على علاقة بالمجموعات الإرهابية في انتظار استكمال الأبحاث معه .